اعمال ايام وليالي مضان

فمن الأدعية عند دخول الشهر المذكور ما رويناه بعدة طرق الى مولانا زين العابدين عليه السلام من ادعية الصحيفة فقال : وكان من دعائه عليه السلام عند دخول شهر رمضان :
الحمد لله الذي هدانا لحمده وجعلنا من اهله ، لنكون لاحسانه من الشاكرين ، وليجزينا على ذلك جزاء المحسنين ، والحمد لله الذي حبانا ، بدينه واختصنا بملته ، وسبلنا في سبل احسانه ، لنسلكها بمنه الى رضوانه ، حمدا يتقبله مناويرضى به عنا . والحمد لله الذي جعل من تلك السبل شهره ، شهر الصيام ، شهر رمضان ، وشهر الطهور ، وشهرالاسلام ، وشهر التمحيص ، وشهر القيام ، ( الذي انزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان) ، فابانفضيلته على سائر الشهور بما جعل له من الحرمات الموفورة والفضائل المشهورة . فحرم فيه ما احل في غيره ،اعظاما له ، وحجر فيه المطاعم والمشارب اكراما له ، وجعل له وقتا بينا ، لا يجوز ان يقدم قبله ، ولا يجوز ان يؤخر عنه ، ثم فضل ليلة واحدة من لياليه على ليالي الف شهر ، وسماها ليلة القدر ، ( تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل امر ) ، سلام ، دائم البركة الى طلوع الفجر ، على من يشاء من عباده ، بما احكم من قضائه . اللهم صل على محمد وآل محمد والهمنا فضل معرفته واجلال حرمته ، والتحفظ مما حظرت فيه ، واعنا على صيامهبكف الجوارح عن معاصيك ، واستعمالها فيه بما يرضيك ، حتى لا نصغي باسماعنا الى لغو ، ولا نسرع بابصارنا الىلهو ، ولا نبسط ايدينا الى محظور ولا نخطو باقدامنا الى محجور ، وحتى لا تعي بطوننا الا ما احللت ، وحتى لا تنطق السنتنا الا ما قلت ، ولا نتكلف الا ما يدني من ثوابك ، ولا نتعاطى الا الذي يقي من عقابك ، ثم خلص ذلك كلهمن رياء المرائين وسمعة المسمعين ، حتى لا نشرك فيه احدا دونك ولا نبتغي به مرادا سواك . اللهم وقفنا فيه علىمواقيت الصلوات الخمس بحدودها التي حددت ، وفروضها التي فرضت واوقاتها التي وقت ، وانزلنا فيها منزلةالمصيبين لمنازلنا ، الحافظين لاركانها ، المؤدين لها في اوقاتها ، على ما سنه محمد عبدك ورسولك صلى الله عليهوآله في ركوعها وسجودها وجميع فواصلها ، على اتم الطهور واسبغه وابين الخشوع وابلغه . ووفقنا فيه لأن نصلأرحامنا بالبر والصلة ، وان نتعاهد جيراننا بالافضال والعطية ، وان نخلص اموالنا من التبعات ، وان نطهرها باخراج الزكوات ، وان تميل بنا الى ان نراجع من هجرنا ، وان ننصف من ظلمنا ، وان نسالم من عادانا ، خلا من عودي فيكولك ، فانه العدو الذي لا نواليه ، والحزب الذي نصافيه . وان نتقرب اليك فيه من الاعمال الزاكية بما تطهرنا منالذنوب ، وتعصمنا فيما نستأنف من العيوب ، حتى لا يورد عليك احد من ملائكتك الا دون ما نورد من انواع القربةوابواب الطاعة لك . اللهم اني أسألك بحق هذا الشهر وبحق من تعبد لك فيه ، من ابتدائه الى وقت فنائه ، من ملك قربته ، أو نبي ارسلته ، أو عبد صالح اختصصته ، ان تجنبنا الالحاد في دينك ، والتقصير في تمجيدك ، والشك فيتوحيدك ، والعمى عن سبيلك ، والكسل عن خدمتك ، والتواني في العمل لمحبتك ، والمسارعة الى سخطك ، والانخداع لعدوك الشيطان الرجيم . اللهم اهلنا فيه لما وعدت اولياءك من كرامتك ، واوجب لنا ما توجب لاهل الاستقصاء لطاعتك ، واجعلنا في نظم من استحق الدرجة العليا من جنتك ، واستوجب مرافقة الرفيع الاعلى من اهلكرامتك ، بفضلك وجودك ورأفتك . اللهم وان لك في كل ليلة من ليالي شهرنا هذا رقابا يعتقها عفوك ويهبها صفحك، فاجعل رقابنا من تلك الرقاب ، واجعلنا لشهرنا من خير اهل واصحاب ، وامحق ذنوبنا مع امحاق هلاله ، واسلخ عناالتبعات مع انسلاخ ايامه ، حتى ينقضي عنا وقد صفيتنا من الخطيئات وخلصتنا من السيئات . اللهم وان ملنا فيه فعدلنا وان زغنا عنه فقونا ، وان اشتمل علينا عدوك الشيطان الرجيم فاستنقذنا منه ، اللهم صل على محمد وآله واشحنه بعبادتنا ، وزين اوقاته بطاعتنا ، واعنا في نهاره على صيامه وفي ليله على قيامهبالصلاة لك والتضرع اليك والخشوعوالذلة بين يديك ، حتى لا يشهد نهاره علينا بغفلة ، ولا ليله بتفريط . اللهم واجعلنا في سائر الشهور والأيام وما يتالفمن السنين والاعوام كذلك ما عمرتنا ، واجعلنا من عبادك المخلصين : ( الذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة انهم الى ربهم راجعون ، اولئك يسارعون الخيرات وهم لها سابقون ) ، ( الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون ) ، اللهم فصل على محمد وآله الطيبين وسلم كثيرا

باسناد ابن أبي قرة الى الصادق عليه السلام قال : إذا كان اول ليلة من شهر رمضان فقل :

اللهم رب شهر رمضان منزل القرآن ، هذا شهر رمضان الذي انزلت فيه القرآن وجعلت فيه بينات من الهدى والفرقان ، اللهم ارزقنا صيامه واعنا على قيامه ، اللهم سلمه لنا وسلمنا منه وتسلمه منا ، في يسر منك ومعافاة . واجعل فيماتقضي وتقدر من الأمر المحتوم ، وفيما تقدر من الأمر الحكيم في ليلة القدر ، القضاء المبرم الذي لايرد ولا يبدل ، ان تكتبني من حجاج بيتك الحرام ، المبرور حجهم ، المشكور سعيهم ، المغفور ذنوبهم ، المكفر عنهم سيئاتهم ، واجعلفيما تقضي وتقدر ان تطيل عمري ، وتوسع علي من الرزق الحلال

رواه ابن أبي قرة باسناده الى الصادق عليه السلام قال : إذا حضر شهر رمضان فقل :

اللهم قد حضر شهر رمضان ، وقد افترضت علينا صيامه ، وانزلت فيه القرآن ، هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان ، اللهم فصل على محمد وآله واعنا على صيامه ، وتقبله منا ، وسلمنا منه وتسلمه منا ، في يسر منك وعافية ، انك على كل شئ قدير يا ارحم الراحمين

ورواية اخرى : ان رسول الله صلى الله عليه وآله كان يدعو اول ليلة من شهر رمضان بهذا الدعاء :

الحمد لله الذي اكرمنا بك أيها الشهر المبارك ، اللهم فقونا على صيامنا وقيامنا وثبت اقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين . اللهم أنت الواحد فلا ولد لك ، وانت الصمد فلا شبه لك ، وانت العزيز فلا يعزك شئ ، وانت الغني وانا الفقير ،وانت المولى وانا العبد ، وانت الغفور وانا المذنب ، وانت الرحيم وانا المخطئ ، وانت الخالق وانا المخلوق ، وانتالحي وانا الميت ، أسألك رحمتك ان تغفر لي وترحمني وتتجاوز عني ، انك على كل شئ قدير

الليلة الثانية

عن النبي صلى الله عليه وآله :

يا إله الأولين والاخرين ، وإله من بقي ، وإله من مضى ، رب السموات السبع ومن فيهن ، فالق الاصباح ، وجاعل الليل سكنا والشمس والقمر حسبانا ، كل الحمد ولك الشكر ، ولك المن ولك الطول ، وأنت الواحد الصمد . أسألكبجلالك سيدي وجمالك مولاي ، أن تصلي على محمد وآل محمد وأن تغفر لي وترحمني وتتجاوز عني ، إنك أنتالغفور الرحيم .

اللهم قربني فيه الى مرضاتك ، وجنبني فيه من سخطك ونقماتك ، ووفقني فيه لقراءة كتابك ، برحمتك يا أرحم الراحمين

الليلة الثالثة

عن النبي صلى الله عليه وآله :

يا إله إبراهيم وإله إسحاق وإله يعقوب والأسباط ، رب الملائكة والروح ، السميع العليم ، الحليم الكريم ، العلي العظيم ، لك صمت وعلى رزقك أفطرت ، وإلى كنفك آويت ، وإليك أنبت وإليك المصير ، وأنت الرؤوف الرحيم ، قوني على الصلاة والصيام ، ولا تحزني يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد .

اللهم ارزقني فيه الذهن والتنبيه ، وأبعدني فيه عن السفاهة والتمويه ، واجعل لي نصيبا من كل خير تنزل فيه ، بجودك يا أجود الأجودين ، يا أرحم الراحمين

الليلة الرابعة ويومها

عن النبي صلى الله عليه وآله :

يا رحمن الدنيا والاخرة ورحيمهما ، ويا جبار الدنيا ومالك الملوك ، ويا رازق العباد ، هذا شهر التوبة ، وهذا شهر الثواب ، وهذا شهر الرجاء ، وأنت السميع العليم . أسألك أن تجعلني في عبادك الصالحين ، الذين لا خوف عليهم ولاهم يحزنون ، وأن تسترني بالستر الذي لا يهتك ، ولا تجللني بعافيتك التي لا ترام ، وتعطيني سؤلي ، وتدخلني الجنةبرحمتك ، وأن لا تدع لي ذنبا إلا غفرته ، ولا هما إلا فرجته ، ولا كربة إلا كشفتها ، ولا حاجة إلا قضيتها ، بحق محمد وآل محمد ، إنك أنت الأجل الأعظم

اللهم قوني فيه على إقامة أمرك ، وأذقني فيه حلاوة ذكرك ، وأوزعني فيه أداء شكرك ، يا خير الناصرين

الليلة الخامسة ويومها

عن النبي صلى الله عليه وآله :

يا صانع كل مصنوع ، ويا جابر كل كسير ، و شاهد كل نجوى ، ويا رباه ويا سيداه ، أنت النور فوق النور ، ونور كل نور ، فيانور كل نور ، أسألك أن تغفر لي ذنوب الليل وذنوب النهار ، وذنوب السر وذنوب العلانية . يا قادر يا قدير يا واحد ، يا أحد يا صمد يا ودود ، يا غفور يا رحيم ، يا غفار الذنب ، وقابل التوب ، شديد العقاب ، ذا الطول لا إله إلا أنت ، وحدك لا شريك لك ، تحيي وتميت ، وتميت وتحيي ، أنت الواحد القهار ، صل على محمد وآل محمد ، واغفر لي وارحمني ، واعف عني ، إنك أنت الرحمن الرحيم

اللهم اجعلني فيه من المستغفرين ، واجعلني فيه من عبادك الصالحين القانتين ، واجعلني فيه من أوليائك المتقين ، برأفتك يا أرحم الراحمين

الليلة السادسة ويومها

عن النبي صلى الله عليه وآله :

اللهم أنت السميع العليم ، وأنت الواحد الكريم ، وأنت الاله الصمد ، رفعت السموات بقدرتك ، ودحوت الأرض بعزتك ، وأنشأت السحاب بوحدانيتك ، وأجريت البحار بسلطانك . يا من سبحت له الحيتان في البحور ، والسباع في الفلوات، يا من لا تخفى عليه خافية في السموات السبع والارضين السبع . يا من يسبح له السموات السبع والأرضون السبع وما فيهن ، يامن لا يموت ولا يبقى إلا وجهه الجليل الجبار ، صل على محمد وآله واغفر لي وارحمني ، واعف عني، إنك أنت الغفور الرحيم

اللهم لا تخذلني فيه بتعرض معصيتك ، ولا تضربني فيه بسياط نقمتك ، وزحزحني فيه من موجبات سخطك ، بمنك يا منتهى رغبة الراغبين

الليلة السابعة ويومها

عن النبي صلى الله عليه وآله :

يا من كان ويكون وليس كمثله شئ ، يا من لا يموت ولا يبقى إلا وجهه الجبار ، يا من يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته ، يا من إذا دعي أجاب ، يامن إذا استرحم رحم ، يا من لا يدرك الواصفون صفته من عظمته . يا من لاتدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار ، وهو اللطيف الخبير ، يا من يرى ولايرى ، وهو بالمنظر الأعلى ، يا من لا يعزه شئ ، ولا يفوقه أحد ، يا من بيده نواصي العباد . أسألك بحق محمد عليك ، وحقك على محمد ، أن تصلي علىمحمد وآل محمد ، وأن ترحم محمدا وآل محمد ، كما صليت وباركت وترحمت على إبراهيم وآل إبراهيم في العالمين، إنك حميد مجيد

اللهم أعني فيه على صيامه وقيامه ، واجنبني (فيه من هفواته وآثامه ، وارزقني فيه ذكرك وشكرك بدوامه ، بتوفيقك يا ولي المؤمنين

الليلة الثامنة ويومها

عن النبي صلى الله عليه وآله :

اللهم هذا شهرك الذي أمرت فيه عبادك بالدعاء ، وضمنت لهم الاجابة ، وقلت : ( وإذا سألك عبادي عني فاني قريبأجيب دعوة الداع إذا دعان) . فأدعوك يا مجيب دعوة المضطر ، ويا كاشف السوء عن المكروب ، ويا جاعل الليلسكنا ، ويامن لا يموت ، اغفر لمن يموت ، قدرت وخلقت وسويت ، فلك الحمد ، أطعمت وسقيت وآويت ورزقت فلك الحمد . أسألك أن تصلي على محمد وآل محمد في الليل إذا يغشى ، وفي النهار إذا تجلى ، وفي الاخرة والاولى، وأن تكفيني ما أهمني ، وتغفر لي إنك أنت الغفور الرحيم

اللهم ارزقني فيه رحمة الأيتام ، وإطعام الطعام وإفشاء السلام ، ومجانبة اللئام ، وصحبة الكرام ، بطولك يا ملجأ الآملين

الليلة التاسعة ويومها

عن النبي صلى الله عليه وآله :

يا سيداه ويا رباه ، ويا ذا الجلال والاكرام ، ويا ذا العرش الذي لا ينام ، ويا ذا العز الذي لا يرام ، يا قاضي الامور ، يا شافي الصدور ، اجعل لي من أمري فرجا ومخرجا ، واقذف رجاءك في قلبي ، حتى لا أرجو أحدا سواك ، عليك سيدي توكلت ، وإليك مولاي أنبت ، وإليك المصير . أسألك يا إله الالهة ، وجبار الجبابرة ، ويا كبير الأكابر ،الذي من توكل عليه كفاه ، وكان حسبه وبالغ أمره ، عليك توكلت فاكفني ، وإليك أنبت فارحمني ، وإليك المصير فاغفرلي ، ولا تسود وجهي يوم تسود وجوه وتبيض وجوه ، إنك أنت العزيز الحكيم ، وصل اللهم على محمد وآل محمد ،وارحمني وتجاوز عني ، إنك أنت الغفور الرحيم

اللهم اجعل لي فيه نصيبا من رحمتك الواسعة ، واهدني فيه لبراهينك الساطعة ، وخذ بناصيتي إلى مرضاتك الجامعة بمحبتك ، يا أمل المشتاقين

الليلة العاشرة ويومها

عن النبي صلى الله عليه وآله :

اللهم يا سلام يا مؤمن يا مهيمن ، يا جبار يا متكبر ، يا أحد يا صمد ، يا واحد يا فرد ، يا غفور يا رحيم ، يا ودود يا حليم ، مضى من الشهر المبارك الثلث ، ولست أدري سيدي ما صنعت في حاجتي ، هل غفرت لي ؟ إن أنت غفرت لي فطوبى لي ، وإن لم تكن غفرت لي فواسوأتاه . فمن الان سيدي فاغفر لي وارحمني ، وتب علي ولا تخذلني ،وأقلني عثرتي ، واسترني بسترك ، واعف عني بعفوك ، وارحمني برحمتك ، وتجاوز عني بقدرتك ، إنك تقضي ولايقضى عليك ، وأنت على كل شئ قدير

اللهم اجعلني من المتوكلين عليك ، واجعلني من الفائزين لديك ، واجعلني من المقربين لديك ، باحسانك يا غاية الطالبين

الليلة الحادية عشرة ويومها

عن النبي صلى الله عليه وآله :

اللهم يا سلام يا مؤمن يا مهيمن ، يا جبار يا متكبر ، يا أحد يا صمد ، يا واحد يا فرد ، يا غفور يا رحيم ، يا ودود يا

حليم ، مضى من الشهر المبارك الثلث ، ولست أدري سيدي ما صنعت في حاجتي ، هل غفرت لي ؟ إن أنت غفرت لي فطوبى لي ، وإن لم تكن غفرت لي فواسوأتاه . فمن الان سيدي فاغفر لي وارحمني ، وتب علي ولا تخذلني ، وأقلني عثرتي ، واسترني بسترك ، واعف عني بعفوك ، وارحمني برحمتك ، وتجاوز عني بقدرتك ، إنك تقضي ولا يقضى عليك ، وأنت على كل شئ قدير

للهم اجعلني من المتوكلين عليك ، واجعلني من الفائزين لديك ، واجعلني من المقربين لديك ، باحسانك يا غاية الطالبين

الليلة الثانية عشرة ويومها

عن النبي صلى الله عليه وآله :

اللهم أنت العزيز الحكيم ، وأنت الغفور الرحيم ، وأنت العلي العظيم ، لك الحمد حمدا يبقى ولا يفنى ، ولك الشكر

شكرا يبقى ولا يفنى ، وأنت الحي الحكيم العليم . أسألك بنور وجهك الكريم ، وبجلالك الذي لا يرام ، وبعزتك التي لاتقهر ، أن تصلي على محمد وآل محمد ، وأن تغفر لي وترحمني ، إنك أنت أرحم الراحمين

الليلة الثالثة عشر ويومها

عن النبي صلى الله عليه وآله :

يا جبار السموات وجبار الأرضين ، ويا من له ملكوت السموات وملكوت الأرضين ، وغفار الذنوب والسميع العليم ،

الغفور العزيز ، الحليم الرحيم ، الصمد الفرد ، الذي لا شبيه لك ولا ولي لك ، أنت العلي الأعلى ، والقدير القادر ،وأنت التواب الرحيم ، أسألك أن تصلي على محمد وآله ، وأن تغفر لي وترحمني ، إنك أنت أرحم الراحمين

اللهم طهرني فيه من الدنس والأقذار ، وصبرني فيه على كائنات الأقدار ، ووفقني فيه للتقى وصحبة الأبرار ، بعزتك يا قرة عين المساكين

الليلة الرابعة عشر ويومها

يا أول الأولين ، ويا آخر الاخرين ، يا ولي الأولياء ، و جبار الجبابرة ، أنت خلقتني ولم أك شيئا ، وأنت أمرتني

بالطاعة فأطعت سيدي جهدي ، فان كنت توانيت أو أخطأت أو نسيت فتفضل علي سيدي ، ولا تقطع رجائي ، فامنن علي بالجنة ، واجمع بيني وبين نبي الرحمة ، محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله ، واغفر لي إنك أنت التواب الرحيم

اللهم لا تؤاخذني بالعثرات ، وقني فيه من الخطايا والهفوات ، ولا تجعلني غرضا للبلايا والافات ، بعزك يا عز المسلمين

الليلة الخامسة عشر ويومها

عن النبي صلى الله عليه وآله :

الحنان أنت سيدي ، المنان أنت مولاي ، الكريم أنت سيدي ، العفو أنت مولاي ، الحليم أنت سيدي ، الوهاب أنت مولاي ، العزيز أنت سيدي ، القريب أنت مولاي ، الواحد انت سيدي ، القاهر انت مولاي ، الصمد أنت سيدي ، العزيز أنت مولاي ، صل على محمد وآله ، واغفر لي وارحمني وتجاوز عني إنك أنت الأجل الأعظم

اللهم ارزقني فيه طاعة الخاشعين ، وأشعر فيه قلبي إنابة المخلصين ، بأمنك يا أمان الخائفين

الليلة السادسة عشر ويومها

يا الله يا الله ، يا الله يا الله ، يا الله يا الله ، يا الله ، يا رحمن يا رحمن ، يا رحمن يا رحمن ، يا رحمن يا رحمن ، يا رحمن يا رحمن ، يا رحيم يا رحيم ، يا رحيم يا رحيم ، يا رحيم يا رحيم ، يا رحيم ، يا غفور يا غفور ، يا غفور يا غفور ، يا غفور يا غفور ، يا غفور يا غفور ، يا رؤوف يا رؤوف ، يا رؤوف يا رؤوف ، يا رؤوف يا رؤوف ، يا رؤوف . يا حنان يا حنان ، يا حنان يا حنان ، يا حنان يا حنان ، يا حنان يا حنان ، يا علي يا علي ، يا علي يا علييا علي يا علي ، يا علي يا علي ، صل على محمد وآله إنك أنت الغفور الرحيم

اللهم وفقني لعمل الأبرار ، وجنبني فيه مرافقة الأشرار ، وآوني برحمتك في دار القرار ، بالهيتك يا اله الأولين والاخرين

الليلة السابعة عشر ويومها

عن النبي صلى الله عليه وآله :

اللهم هذا شهر رمضان ، الذي أنزلت فيه القرآن ، وأمرت بعمارة المساجد والدعاء والصيام والقيام ، وضمنت لنا فيه

الاستجابة ، فقد اجتهدنا وأنت أعنتنا فاغفر لنا فيه ، ولا تجعله آخر العهد منا ، واعف عنا ، فانك ربنا ، وارحمنا فانك سيدنا ، واجعلنا ممن ينقلب إلى مغفرتك ورضوانك ، إنك أنت الأجل الأعظم

اللهم اهدني فيه لصالح الأعمال ، واقض لي فيه الحوائج والامال ، يا من لا يحتاج إلى التفسير والسؤال ، يا عالما بما في صدور العالمين

الليلة الثامنة عشر ويومها

عن النبي صلى الله عليه وآله :

الحمد لله الذي أكرمنا بشهرنا هذا ، وأنزل علينا فيه القرآن ، وعرفنا حقه ، والحمد لله على البصيرة ، فبنور وجهك يا إلهنا وإله آبائنا الأولين ، ارزقنا فيه التوبة ، ولا تخذلنا ، ولا تخلف ظننا ، إنك أنت الجليل الجبار

اللهم نبهني فيه لبركات أسحاره ، ونور فيه قلبي بضياء أنواره ، وخذ بكل أعضائي إلى اتباع آثاره ، بنورك يا منور قلوب العارفين

ومن اهم اعمال هذه الليلة

ذكر نشر المصحف الشريف ودعائه : رويناه باسنادنا إلى حريز بن عبد الله السجستاني ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : تأخذ المصحف في ثلاث ليال من شهر رمضان ، فتنشره وتضعه بين يديك وتقول : اللهم إني أسألك بكتابك المنزل ، وما فيه وفيه اسمك الأكبر ، وأسماؤك الحسنى وما يخاف ويرجى ، أن تجعلني من عتقائك من النار ، وتدعو بما بدا لك من حاجة

ذكر دعاء آخر للمصحف الشريف : ذكرنا إسناده وحديثه في كتاب إغاثة الداعي ، ونذكر هاهنا المراد منه ، وهو عن مولانا الصادق صلوات الله عليه ، قال : خذ المصحف فدعه على رأسك وقل : اللهم بحق هذا القرآن ، وبحق من أرسلته به ، وبحق كل مؤمن مدحته فيه ، وبحقك عليهم فلا أحد أعرف بحقك منك ، بك يا الله - عشر مرات . ثم تقول : بمحمد - عشر مرات ، بعلي - عشر مرات ، بفاطمة - عشر مرات ، بالحسن - عشر مرات ، بالحسين - عشر مرات ، بعلي ابن الحسين - عشر مرات ، بمحمد بن علي - عشر مرات ، بجعفر بن محمد - عشر مرات ، بموسى بن جعفر - عشر مرات ، بعلي بن موسى - عشر مرات ، بمحمد ابن علي - عشر مرات ، بعلي بن محمد - عشر مرات ، بالحسن بن علي - عشر مرات ، بالحجة - عشر مرات . وتسأل حاجتك ، وذكر في حديثه إجابة الداعي وقضاء حوائجه

ذكر دعاء آخر للمصحف الشريف : ذكرناه باسنادنا إليه في كتاب إغاثة الداعي عن علي بن يقطين رحمه الله ، عن مولانا موسى بن جعفر صلوات الله عليهما يقول فيه : خذ المصحف في يدك وارفعه فوق رأسك وقل : اللهم بحق هذا القرآن ، وبحق من أرسلته إلى خلقك ، وبكل آية هي فيه ، وبحق كل مؤمن مدحته فيه ، وبحقه عليك ولا أحد أعرف بحقه منك . يا سيدي يا سيدي يا سيدي ، يا الله يا الله يا الله - عشر مرات ، وبحق محمد - عشر مرات ، وبحق كل إمام - وتعدهم حتى تنتهي إلى إمام زمانك عشر مرات . فانك لا تقوم من موضعك حتى يقضى لك حاجتك ، وتيسر لك أمرك

دعاء آخر في هذه الليلة مروي عن النبي صلى الله عليه وآله : سبحان من لا يموت ، سبحان من لا يزول ملكه ، سبحان من لا يخفى عليه خافية ، سبحان من لا تسقط ورقة إلا بعلمه ، ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين إلا بعلمه وبقدرته . فسبحانه سبحانه ، سبحانه سبحانه ، سبحانه سبحانه ، ما أعظم شأنه ، وأجل سلطانه ، اللهم صل على محمد وآله واجعلنا من عتقائك ، وسعداء خلقك بمغفرتك ، إنك أنت الغفور الرحيم

اللهم وفر فيه حظي من بركاته ، وسهل سبيلي إلى حيازة خيراته ، ولا تحرمني من قبول حسناته ، يا هاديا إلى الحق المبين

الليلة العشرون ويومها

عن النبي صلى الله عليه وآله :

أستغفر الله مما مضى من ذنوبي فأنسيتها ، وهي مثبتة علي يحصيها علي الكرام الكاتبون ، يعلمون ما أفعل ، وأستغفر

الله من موبقات الذنوب ، وأستغفره من مفظعات الذنوب ، وأستغفره مما فرض علي فتوانيت ، وأستغفره من نسيان الشئ ، الذي باعدني من ربي . وأستغفره من الزلات والضلالات ، ومما كسبت يداي ، واومن به ، وأتوكل عليه كثيرا، وأستغفره وأستغفره وأستغفره وأستغفره وأستغفره وأستغفره وأستغفره ، ( فصل على محمد وآل محمد وان تعفو عني، وتغفر لي ما سلف من ذنوبي ، واستجب يا سيدي دعائي ، فانك أنت التواب الرحيم ) . ثم تدعو بأدعية كل ليلة منه ، وقد قدمنا منه طرفا في أول ليلة ، فلا تكسل عنه

اللهم افتح لي فيه أبواب الجنان ، وأغلق عني فيه أبواب النيران ، ووفقني فيه لتلاوة القرآن ، يا منزل السكينة في قلوب المؤمنين

الليلة الحادية و العشرون ويومها

عن النبي صلى الله عليه وآله :

أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ، وأشهد أن الجنة حق ، والنار حق ، وأن

الساعة آتية لا ريب فيها ، وأن الله يبعث من في القبور . وأشهد أن الرب ربي لا شريك له ، ولا ولد له ولا والد له ، وأشهد أنه الفعال لما يريد ، والقادر على كل شئ ، والصانع لما يريد ، والقاهر من يشاء ، والرافع من يشاء ، مالك الملك ، ورازق العباد ، الغفور الرحيم ، العليم الحليم . أشهد أشهد ، أشهد أشهد ، أشهد أشهد ، أشهد ( أنك سيدي كذلك ، وفوق ذلك ، ولا يبلغ الواصفون كنه عظمتك ، اللهم صل على محمد وآله ، واهدني ولا تضلني بعد إذ هديتني، إنك أنت الهادي المهدي )

يا مولج الليل في النهار ومولج النهار في الليل ، ومخرج الحي من الميت ومخرج الميت من الحي ، يا رازق من يشاء بغير حساب ، يا الله يا رحمن ، يا الله يا رحيم ، يا الله يا الله ، يا الله يا الله ، يا الله يا الله ، يا الله لك الأسماء الحسنى ، والأمثال العليا والكبرياء والالاء . أسألك باسمك بسم الله الرحمن الرحيم إن كنت قضيت في هذه الليلة تنزل الملائكة والروح من كل أمر حكيم ، فصل على محمد وآل محمد ، واجعل اسمي في السعداء ، وروحي مع الشهداء ، وإحساني في عليين وإساءتي مغفورة ، وأن تهب لي يقينا تباشر به قلبي ، وإيمانا يذهب الشك عني ، ورضا بما قسمت لي ، آتني في الدنيا حسنة وفي الاخرة حسنة وقني عذاب النار . وارزقني يا رب فيها ذكرك وشكرك والرغبة والانابة إليك ، والتوبة والتوفيق لما تحبه وترضى ، ولما وفقت له شيعة آل محمد عليه وعليهم السلام يا أرحم الراحمين ، ولا تفتني بطلب ما زويت عني بحولك وقوتك ، وأغنني يا رب برزق منك واسع بحلالك عن حرامك . وارزقني العفة في بطني وفرجي ، وفرج عني كل هم وغم ، ولا تشمت بي عدوي ، ووفق لي الليلة القدر على أفضل ما رآها أحد ، ووفقني لما وفقت له محمدا وآل محمد صلواتك عليه وعليهم ، وافعل بي كذا وكذا الساعة الساعة - حتى ينقطع النفس زيادة بغير الرواية : اللهم صل على محمد وآل محمد ، واقسم لي حلما يسد عني باب الجهل ، وهدى تمن به علي من كل ضلالة ، وغنى تسد به عني باب كل فقر ، وقوة ترد بها عني كل ضعف ، وعزا تكرمني به عن كل ذل ، ورفعة ترفعني بها عن كل ضعة ، وأمنا ترد به عني كل خوف وعافية ، تسترني بها من كل بلاء ، وعلما تفتح لي به كل يقين ويقينا تذهب به عني كل شك ، ودعاء تبسط لي به الاجابة في هذه الليلة ، وفي هذه الساعة الساعة الساعة يا كريم ، وخوفا تيسر لي به كل رحمة ، وعصمة تحول بها بيني وبين الذنوب حتى افلح بها بين المعصومين عندك برحمتك يا أرحم الراحمين

اللهم إنك قلت في كتابك المنزل : ( شهر رمضان الذي انزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان ) ، فعظمت حرمة شهر رمضان بما أنزلت فيه من القرآن ، وخصصته بليلة القدر ، وجعلتها خيرا من ألف شهر . اللهم وهذه أيام شهر قد انقضت ، ولياليه قد تصرمت ، وقد صرت يا إلهي منه إلى ما أنت أعلم به مني ، وأحصى لعدده من الخلق أجمعين . فأسألك بما سألك به ملائكتك المقربون ، وأنبياؤك المرسلون ، وعبادك الصالحون ، أن تصلي على محمد وآل محمد ، وأن تفك رقبتي من النار ، وتدخلني الجنة برحمتك ، وأن تتفضل علي بعفوك وكرمك ، وتتقبل تقربي ، وتستجيب دعائي وتمن علي بالأمن يوم الخوف من كل هول أعددته ليوم القيامة . إلهي وأعوذ بوجهك الكريم، وبجلالك العظيم ، أن تنقضي أيام شهر رمضان ولياليه ، ولك قبلي تبعة أو ذنب تؤاخذني به أو خطيئة تريد أن تقتصها مني ، لم تغفرها لي . سيدي سيدي سيدي ، أسألك يا لا إله إلا أنت إذ لا إله إلا أنت إن كنت رضيت عني فيهذا الشهر فازدد عني رضا ، وإن تكن رضيت عني فمن الان فارض عني يا أرحم الراحمين ، يا الله يا احد يا صمد، يا من لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد . وأكثر أن تقول : يا ملين الحديد لداود عليه السلام ، يا كاشف الضر والكرب العظام عن أيوب عليه السلام ، أي مفرج هم يعقوب عليه السلام ، أي منفس غم يوسف عليه السلام ، صل على محمد وآل محمد كما أنت أهله أن تصلي عليهم أجمعين وافعل بي ما أنت أهله ، ولا تفعل بي ما أنا أهله


وفي رواية اخرى عن ابن أبي عمير ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : تقول في العشر الأواخر من شهر رمضان كل ليلة : أعوذ بجلال وجهك الكريم ، أن ينقضي عني شهر رمضان ، أو يطلع الفجر من ليلتي هذه ، وبقي لك عندي تبعة أو ذنب تعذبني عليه يوم ألقاك

اللهم اجعل لي فيه إلى مرضاتك دليلا ، ولا تجعل للشيطان فيه علي سبيلا ، واجعل الجنة منزلا لي ومقيلا ، يا قاضي حوائج الطالبين

الليلة الثانية و العشرون ويومها

دعاء آخر في هذه الليلة مروي عن النبي صلى الله عليه وآله :

أنت سيدي جبار غفار قادر قاهر ، سميع عليم ، غفور رحيم ، غافر الذنب ، وقابل التوب ، شديد العقاب ، فالق الحب

والنوى ، ومولج الليل في النهار ، ومولج النهار في الليل ، ومخرج الحي من الميت ، ومخرج الميت من الحي ، ورازق العباد بغير حساب . يا جبار يا جبار ، يا جبار يا جبار ، يا جبار يا جبار ، ( صل على محمد وآل محمد ) ، واعف عني واغفر لي وارحمني ، إنك أنت الغفور الرحيم

اللهم ( افتح لي فيه أبواب فضلك و ) أنزل علي فيه من بركاتك ، ووفقني فيه لموجبات مرضاتك ، وأسكني فيه بحبوحة جناتك ، يا مجيب دعوة المضطرين

ومن اعمال لها: نشر المصحف الشريف ودعاؤه ، وقد ذكرناه في ليلة تسع عشرة . ومنها : الدعوات المتكررة في كل ليلة في أول الليل وآخره

ومنها : عن رسول الله صلى الله عليه وآله :

سبوح قدوس رب الملائكة والروح ، سبوح قدوس رب الروح والعرش ، سبوح قدوس رب السماوات والأرضين ،

سبوح قدوس رب البحار والجبال ، سبوح قدوس يسبح له الحيتان والهوام والسباع في الاكام ، سبوح قدوس سبحت له الملائكة المقربون . سبوح قدوس علا فقهر ، وخلق فقدر ، سبوح سبوح ، سبوح سبوح ، سبوح سبوح ، سبوح سبوح ، قدوس قدوس ، قدوس قدوس ، قدوس قدوس ، قدوس ، [ أن تصلي على محمد وآله وأن تغفر لي وترحمني ، فانك أنت الأحد الصمد ]

اللهم اجعل فيما تقضي وفيما تقدر من الأمر المحتوم ، وفيما تفرق من الأمر الحكيم في ليلة القدر ، من القضاء الذي لا يرد ولا يبدل ، أن تكتبني من حجاج بيتك الحرام ، في عامي هذا ، المبرور حجهم ، المشكور سعيهم ، المغفور ذنوبهم ، المكفر عنهم سيئاتهم ، واجعل فيما تقضي وفيما تقدر أن تطيل عمري ، وتوسع لي في رزقي .

يا باطنا في ظهوره ، ويا ظاهرا في بطونه ، يا باطنا ليس خفي ، ويا ظاهرا ليس يرى ، يا موصوفا لا يبلغ بكينونته موصوف ، ولا حد محدود ، يا غائبا غير مفقود ، ويا شاهدا غير مشهود ، يطلب فيصاب ، ولم يخل منه السماوات والأرض وما بينهما طرفة عين ، لا يدرك بكيف ، ولا يؤين بأين ولا بحيث . أنت نور النور ، ورب الأرباب ، أحطت بجميع الامور ، سبحان من ليس كمثله شئ وهو السميع البصير ، سبحان من هو هكذا ولا هكذا غيره - ثم تدعوه بما تريد

اللهم اغسلني فيه من الذنوب ، وطهرني فيه من العيوب ، وامتحن فيه قلبي بتقوى القلوب ، يا مقيل عثرات المذنبين

الليلة الرابعة و العشرون ويومها

عن النبي صلى الله عليه وآله :

اللهم أنت أمرت بالدعاء وضمنت الاجابة ، فدعوناك ، ونحن عبادك وبنو إمائك ، نواصينا بيدك ، وأنت ربنا ونحن عبادك ، ولم يسأل العباد مثلك ، ونرغب إليك ولم يرغب الخلائق إلى مثلك ، يا موضع شكوى السائلين ، ومنتهى حاجة الراغبين ويا ذا الجبروت والملكوت ، ويا ذا السلطان والعز . يا حي يا قيوم ، يا بار يا رحيم ، يا حنان يا منان ، يا بديع السماوات والأرض ، يا ذا الجلال والاكرام ، يا ذا النعم الجسام ، والطول الذي لا يرام ، صل على محمد وآله ، واغفر لي إنك أنت الغفور الرحيم .

اللهم إني أسألك فيه ما يرضيك ، وأعوذ بك فيه مما يؤذيك ، والتوفيق بأن اطيعك ولا أعصيك ، يا عالما بأحوال السائلين .

الليلة الخامسة و العشرون ويومها

عن النبي صلى الله عليه وآله :

تبارك الله أحسن الخالقين ، خالق الخلق ، منشئ السحاب ، وآمر الرعد أن يسبح له ، تبارك الذي بيده الملك وهو على

كل شئ قدير ، الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم احسن عملا ، تبارك الذي نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرا . تبارك الذي إن شاء جعل لك خيرا من ذلك جنات تجري من تحتها الأنهار ويجعل لك قصورا ، تبارك الله أحسن الخالقين

اللهم اجعل سعيي فيه مشكورا ، وذنبي فيه مغفورا ، وعملي فيه مقبولا ، وعيبي فيه مستوار ، يا سامع أصوات المبتهلين

الليلة السادسة و العشرون ويومها

عن النبي صلى الله عليه وآله :

ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب ، ربنا إننا سمعنا مناديا ينادي للايمان أن آمنوا بربكم فآمنا ، ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار . ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد ، ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ، ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ، ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به ، واعف عنا ، واغفر لنا وارحمنا ، أنت مولانا ، فانصرنا على القوم الكافرين

اللهم اجعلني محبا لأوليائك ، ومعاديا لأعدائك ، مستنا بسنة خاتم أنبيائك ، يا عاصم قلوب النبيين .

الليلة السابعة و العشرون ويومها

ومما رويناه باسنادنا إلى أبي محمد هارون بن موسى رضي الله عنه باسناده إلى زيد بن علي قال : سمعت أبي علي بن الحسين عليه السلام ليلة سبع وعشرين من شهر رمضان ، يقول من أول الليل إلى آخره :اللهم ارزقني التجافي عن دار الغرور ، والانابة إلى دار الخلود ، والاستعداد للموت قبل حلول الفوت .

دعاء آخر في هذه الليلة مروي عن النبي صلى الله عليه وآله :

ربنا آمنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار ، ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد ، ربنا أمتنا اثنتين وأحييتنا اثنتين فاعترفنا بذنوبنا فهل إلى خروج من سبيل . ربنا اصرف عنا عذاب جهنم إن عذابها كان غراما ، ربنا هب لنا من أزواجنا وذريتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما ، ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير . ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا ، ربنا اغفر لنا ولاخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ، ربنا انك رؤوف رحيم .

اللهم ارزقني فيه فضل ليلة القدر ، وصير اموري فيه من العسر إلى اليسر ، واقبل معاذيري وحط عني الوزر ، يا رؤوفا بعباده الصالحين

الليلة الثامنة و العشرون ويومها

عن النبي صلى الله عليه وآله :

آمنا بالله وكفرنا بالجبت والطاغوت ، آمنا بمن لا يموت ، آمنا بمن خلق السموات والأرضين والشمس والقمر والنجوم

والجبال والشجر والدواب ، وخلق الجن والانس . آمنا بما انزل إلينا وانزل إليكم وإلهنا وإلهكم واحد ونحن له مسلمون، آمنا برب هارون وموسى ، آمنا برب الملائكة والروح ، آمنا با الله وحده لا شريك له ، آمنا بمن أنشأ السحاب، وخلق العذاب والعقاب ، آمنا آمنا ، آمنا آمنا ، آمنا آمنا بالله

اللهم وفر حظي فيه من النوافل ، وأكرمني فيه باحضار الأحلام في المسائل ، وقرب وسيلتي إليك من بين الوسائل ، يا من لا يشغله إلحاح الملحين .

الليلة التاسعة و العشرون ويومها

عن النبي صلى الله عليه وآله :

توكلت على السيد الذي لا يغلبه أحد ، توكلت على الجبار الذي لا يقهره أحد ، توكلت على العزيز الرحيم الذي يراني حين أقوم وتقلبي في الساجدين ، توكلت على الحي الذي لا يموت ، توكلت على من بيده نواصي العباد . توكلت على الحليم الذي لا يعجل ، توكلت على العدل الذي لا يجور ، ( توكلت على الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد ) ، توكلت على القادر القاهر العلي الصمد ، توكلت توكلت ، توكلت توكلت ، توكلت توكلت توكلت

اللهم غشني فيه من الرحمة ، وارزقني فيه التوفيق والعصمة ، وطهر قلبي من غياهب التهمة ، يا رحيما بعباده المذنبين

الليلة الثلاثون ويومها

عن النبي صلى الله عليه وآله :

ربنا فاتنا الشهر المبارك ، الذي أمرتنا فيه بالصيام والقيام ، ولا تجعله آخر العهد منا ، ربنا فاغفر لنا ما تقدم من ذنوبنا

وما تأخر ، ربنا ولا تخذلنا ولا تحرمنا المغفرة ، واعف واغفر لنا وارحمنا وتب علينا وارزقنا ، وارض منا واجعلنا من أوليائك المتقين برحمتك يا أرحم الراحمين

يا حي يا قيوم ، يا ذا الجلال والإكرام ، يا رحمان الدنيا والاخرة ورحيمهما يا ارحم الراحمين ، يا إله الأولين والاخرين ، اغفر لنا ذنوبنا ، وتقبل منا صلاتنا وصيامنا وقيامنا .

وداع آخر لشهر رمضان ، وقد رويناه عن مولانا علي بن الحسين عليه السلام صاحب الأنفاس المقدسة الشريفة ، فيما تضمنه إسناد الصحيفة ، فقال : وكان من دعائه عليه السلام في وداع شهر رمضان :

اللهم يا من لا يرغب في الجزاء ويا من لا يندم على العطاء ، ويا من لا يكافئ عبده على السواء ، هبتك ، هبتك ابتداء وعفوك تفضل ، وعقوبتك عدل ، وقضاؤك خيرة . إن أعطيت لم تشب عطائك بمن ، وإن منعت لم يكن منعك بتعد ، تشكر من شكرك وأنت ألهمته شكرك ، وتكافئ من حمدك وأنت علمته حمدك ، وتستر على من لو شئت فضحته ، وتجود على من لو أردت منعته ، وكلاهما أهل منك للفضيحة والمنع . غير أنك بنيت أفعالك على التفضل ، وأجريت قدرتك على التجاوز ، وتلقيت من عصاك بالحلم ، وأمهلت من قصد نفسه بالظلم ، تستنظرهم بأناتك إلى الانابة ، وتترك معاجلتهم إلى التوبة ، لكيلا يهلك عليك هالكهم ، ولا يشقى بنعمتك شقيهم إلا عن طول الاعذار إليه ، وبعد ترادف الحجة عليه ، كرما من فعلك يا كريم وعائده من عطفك يا حليم . أنت الذي فتحت لعبادك بابا إلى عفوك ، وسميته التوبة ، وجعلت على ذلك الباب دليلا من وحيك لئلا يضلوا عنه ، فقلت : ( توبوا إلى الله توبة نصوحا عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار ) ، فما عذر من أغفل دخول ذلك الباب يا سيدي بعد فتحه ، وإقامة الدليل عليه) . وأنت الذي زدت في السوم على نفسك لعبادك ، تريد ربحهم في متاجرتك ، وفوزهم بزيادتك . فقلت : ( من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها ومن جاء بالسيئة فلا يجزى إلا مثلها) . ثم قلت : ( مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة )وما أنزلت من نظائرهن في القرآن . وأنت الذي دللتهم بقولك الذي من غيبك ، وترغيبك الذي فيه من حظهم على ما لو سترته عنهم ، لم تدركه أبصارهم ، ولم تعه أسماعهم ، ولم تلحقه أوهامهم . فقلت تبارك اسمك و تعاليت : ( اذكروني أذكركم) ، و ( لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد )، وقلت : ( ادعوني أستجب لكم ) ، وقلت : ( من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له ) . فذكروك وشكروك دعوك وتصدقوا لك طلبا لمزيدك ، وفيها كانت نجاتهم من غضبك ، وفوزهم برضاك ، ولو دل مخلوق مخلوقا من نفسه على مثل الذي دللت عليه عبادك منك ، كان محمودا ، فلك الحمد ما وجد في حمدك مذهب ، وما بقي للحمد لفظ تحمد به ، ومعنى ينصرف إليه . يا من تحمد إلى عباده بالاحسان والفضل ، وعاملهم بالمن والطول ، ما أفشا فينا نعمتك وأسبغ علينا منتك ، وأخصنا ببرك ، هديتنا لدينك الذي اصطفيت وملتك التي ارتضيت ، وسبيلك الذي سهلت ، وبصرتنا ما يوجب الزلفة لديك ، والوصول إلى كرامتك . اللهم أنت جعلت من صفايا تلك الوظائف ، وخصائص تلك الفروض شهر رمضان ، الذي اختصصته من سائر الشهور ، وتخيرته من جميع الأزمنة والدهور ، وآثرته على جميع الأوقات بما أنزلت فيه من القرآن ، وفرضت فيه من الصيام ، وأجللت فيه من ليلة القدر ، التي هي خير من ألف شهر ، ثم آثرتنا به على سائر الامم ، واصطفيتنا بفضله دون أهل الملل . فصمنا بأمرك نهاره ، وقمنا بعونك ليله ، متعرضين بصيامه وقيامه ، لما عرضتنا له من رحمتك ، وسببتنا إليه من مثوبتك ، وأنت الملئ بما رغب فيه إليك ، الجواد بما سئلت من فضلك ، القريب إلى من حاول قربك . وقد أقام فينا هذا الشهر مقام حمد وصحبنا صحبة سرور ، وأربحنا أفضل أرباح العالمين ، ثم قد فارقنا عند تمام وقته ، وانقطاع مدته ، ووفاء عدده . فنحن مودعوه وداع من عز فراقه علينا وغمنا ، وأوحش انصرافه عنا ، ولزمنا له الذمام المحفوظ ، والحرمة المرعية ، والحق المقضي ، فنحن قائلون : السلام عليك يا شهر الله الأكبر ، ويا عيد أوليائه الأعظم ، السلام عليك يا أكرم مصحوب من الأوقات ، ويا خير شهر في الأيام والساعات ، السلام عليك من شهر قربت فيه الامال ، ويسرت فيه الأعمال ، السلام عليك من قرين جل قدره موجودا ، وأفجع فقده مفقودا . السلام عليك من أليف آنس مقبلا فسر ، وأوحش مدبرا فمض ، السلام عليك من مجاور رقت فيه القلوب ، وقلت فيه الذنوب ، السلام عليك من ناصر أعان على الشيطان ، وصاحب سهل سبيل الاحسان . السلام عليك ما أكثر عتقاء الله فيك ، وما أسعد من رعى حرمتك بك ، السلام عليك ما كان أمحاك للذنوب وأسترك لأنواع العيوب ، السلام عليك ما كان أطولك على المجرمين ، وأهيبك في صدور المؤمنين . السلام عليك من شهر لا تنافسه الأيام ، السلام عليك من شهر هو من كل أمر سلام ، السلام عليك غير كريه المصاحبة ، ولا ذميم الملابسة ، السلام عليك كما وفدت علينا بالبركات ، وغسلت عنا دنس الخطيئات ، السلام عليك غير مودع برما ، ولا متروك صيامه سأما . السلام عليك من مطلوب قبل وقته ، ومحزون عليه عند فوته ، السلام عليك كم من سوء صرف بك عنا ، وكم من خير افيض بك علينا ، السلام عليك وعلى ليلة القدر التي جعلها الله خيرا من ألف شهر . السلام عليك ما كان أحرصنا بالأمس عليك واشد شوقنا غدا اليك ، السلام عليك وعلى فضلك الذي حرمناه ، وعلى ما كان من بركاتك سلبناه . اللهم إنا أهل هذا الشهر الذي شرفتنا به ، ووفقتنا بمنك له ، حين جهل الأشقياء وقته ، وحرموا لشقائهم فضله ، وأنت ولي ما آثرتنا به من معرفته ، وهديتنا له من سنته ، وقد تولينا بتوفيقك صيامه وقيامه على تقصير ، وأدينا من حقك فيه قليلا من كثير . اللهم فلك إقرارنا بالاساءة واعترافنا بالاضاعة ، ولك من قلوبنا عقد الندم ، ومن ألسنتنا صدق الاعتذار ، فأجرنا على ما أصابنا به من التفريط ، أجرا نستدرك به الفضل المرغوب فيه ، ونعتاض به من إحراز الذخر المحروص عليه ، وأوجب لنا عذرك على ما قصرنا فيه من حقك ، وابلغ بأعمارنا ما بين أيدينا من شهر رمضان المقبل . فإذا بلغتناه فاعنا على تناول ما أنت أهله من العبادة ، وأدنا إلى القيام بما نستحقه من الطاعة ، وأجرنا من صالح العمل ما يكون دركا لحقك في الشهرين ، وفي شهور الدهر . اللهم وما ألممنا به في شهرنا هذا من لمم أو إثم ، أو واقعنا فيه من ذنب ، ، واكتسبنا فيه من خطيئة ، عن تعمد منا له ، أو على نسيان ، ظلمنا فيه أنفسنا ، أو انتهكنا به حرمة من غيرنا ، فاسترنا بسترك ، واعف عنا بعفوك ، ولا تنصبنا فيه لأعين الشامتين ، ولا تبسط علينا فيه ألسن الطاعنين ، واستعملنا بما يكون حطة وكفارة لما أنكرت منا فيه ، برأفتك التي لاتنفد ، وفضلك الذي لا ينقص . اللهم صل على محمد وآل محمد ، واجبرنا مصيبتنا بشهرنا ، وبارك لنا في يوم عيدنا وفطرنا ، واجعله من خير يوم مر علينا ، أجلبه للعفو ، وأمحاه للذنب ، واغفر لنا ما خفي من ذنوبنا وما علن . اللهم ( صل على محمد وآل محمد ) واسلخنا بانسلاخ هذا الشهر من خطايانا ، وأخرجنا بخروجه عن سيئاتنا ، واجعلنا من أسعد أهله به ، وأوفرهم حظا منه . اللهم ومن رعا حق هذا الشهر حق رعايتها ، وحفظ حدوده ، حق حفظها ، واتقى ذنوبه حق تقاتها ، أو تقرب إليك بقربة أوجبت رضاك له ، وعطفت برحمتك عليه ، فهب لنا مثله من وجدك وإحسانك، وأعطنا اضعافه من فضلك ، فان فضلك لا يغيض ، وإن خزائنك لا تنقص ، وإن معادن إحسانك لا تفنى ، وإن عطاءك للعطاء المهنا . اللهم واكتب مثل اجور من صامه بنية ، أو تعبد لك فيه إلى يوم القيامة . اللهم إنا نتوب إليك في يوم فطرنا الذي جعلته للمسلمين ، عيدا وسرورا ، ولأهل ملتك مجمعا ومحتشدا ، من كل ذنب أذنبناه ، أو سوء أسلفناه ، أو خطرة شر اضمرناه ، أو عقيدة سوء اعتقدناها ، توبة من لا ينطوي على رجوع إلى ذنب ، ولا عود بعدها في خطيئة ، توبة نصوحا خلصت من الشك والارتياب ، فتقبلها منا ، وارض بها عنا وثبتنا عليها . اللهم ارزقنا خوف غم الوعيد وشوق ثواب الموعود ، حتى نجد لذة ما ندعوك به ، وكآبة ما نستجيرك منه ، واجعلنا عندك من التوابين ، الذين أوجبت لهم محبتك ، وقبلت منهم مراجعة طاعتك ، يا أعدل العادلين . اللهم تجاوز عن آبائنا وامهاتنا ، وأهل ديننا جميعا ، من سلف منهم ومن غبر إلى يوم القيامة . اللهم وصل على محمد نبينا وآله ، كما صليت على ملائكتك المقربين، وصل عليه وآله كما صليت على أنبيائك المرسلين ، وعبادك الصالحين ، وسلم على آله كما سلمت على آل يس ، وصل عليهم أجمعين ، صلاة تبلغنا بركتها ، وينالنا نفعها ، وتغمرنا بأسرها ، ويستجاب بها دعاؤنا ، إنك أكرم من رغب إليه ، وأعطى من سئل من فضله ، وأنت على كل شئ قدير

وداع آخر لشهر رمضان باسناده إلى أبي بصير ، عن أبي عبد الله عليه السلام :

للهم إنك قلت في كتابك المنزل ، على لسان نبيك المرسل ، صلواتك عليه ، وقولك حق : ( شهر رمضان الذي انزل فيه القرآن ) . وهذا شهر رمضان قد تصرم ، فأسألك بوجهك الكريم وكلماتك التامة ، إن كان بقي علي ذنب لم تغفره لي ، أو تريد أن تعذبني عليه ، أو تقايسني به أن يطلع فجر هذه الليلة ، أو ينصرم هذا الشهر إلا وقد غفرته لي ، يا أرحم الراحمين . اللهم لك الحمد بمحامدك كلها ، أولها وآخرها ، وما قلت لنفسك منها ، وما قاله لك الخلائق ، الحامدون المجتهدون المعدودن ، المؤثرون في ذكرك وشكرك ، الذين أعنتهم على أداء حقك من أصناف خلقك ، من الملائكة المقربين والنبيين والمرسلين ، وأصناف الناطقين المسبحين لك من جميع العالمين ، على أنك بلغتنا شهر رمضان ، وعلينا من نعمك ، وعندنا من قسمك وإحسانك وتظاهر امتنانك . فبذلك لك منتهى الحمد ، الخالد الدائم الراكد المخلد السرمد ، الذي لا ينفد طول الأبد ، جل ثناؤك ، وأعنتنا عليه حتى قضيت عنا صيامه ، وقيامه من صلاة ، وما كان منا فيه من بر أو نسك أو ذكر . اللهم فتقبله منا بأحسن قبولك ، وتجاوزك وعفوك ، وصفحك وغفرانك ، وحقيقة رضوانك ، حتى تظفرنا فيه بكل خير مطلوب ، وجزيل عطاء موهوب ، تؤمنا فيه من كل أمر مرهوب وذنب مكسوب اللهم إني أسألك بعظيم ما سألك أحد من خلقك من كريم أسمائك ، وجزيل ثنائك ، وخاصة دعائك ، أن تصلي على محمد وآل محمد ، وأن تجعل شهرنا هذا أعظم شهر رمضان مر علينا منذ أنزلتنا إلى الدنيا بركة في عصمة ديني ، وخلاص نفسي ، وقضاء حاجتي ، وتشفيعي في مسائلي ، وتمام النعمة علي ، وصرف السوء عني ، ولباس العافية لي وأن تجعلني برحمتك ممن حزت له ليلة القدر ، وجعلتها له خيرا من ألف شهر من أعظم الأجر ، وكرائم الذخر ، وطول العمر ، وحسن الشكر ، ودوام اليسر . اللهم وأسألك برحمتك وطولك ، وعفوك ونعمائك وجلالك ، وقديم إحسانك وامتنانك ، وأن لا تجعله آخر العهد منا لشهر رمضان ، حتى تبلغناه من قابل على أحسن حال ، وتعرفني هلاله مع الناظرين إليه ، والمتعرفين له ، في أعفى عافيتك وأتم نعمتك ، وأوسع رحمتك ، وأجزل قسمك . اللهم يا ربي الذي ليس لي رب غيره ، ولا يكون هذا الوداع مني وداع فناء ، ولا آخر العهد من اللقاء ، حتى ترينيه من قابل في أسبغ النعم ، وأفضل الرجاء ، وأنالك على أحسن الوفاء إنك سميع الدعاء . اللهم اسمع دعائي ، وارحم تضرعي وتذللي لك ، واستكانتي وتوكلي عليك ، فأنا لك سلم ، ولا أرجو نجاحا ، وبلا معافاة ولا تشريفا ولا تبليغا ، إلا بك ومنك . فامنن علي جل ثناؤك ، وتقدست أسماؤك بتبليغي شهر رمضان ، وأنا معافى من كل مكروه ومحذور ، ومن جميع البوائق . الحمد لله الذي أعاننا على صيام هذا الشهر وقيامه ، حتى بلغنا آخر ليلة منه

و

عن أبي عبد الله عليه السلام مثل ذلك ، وزاد فيه :

للهم إني أسألك بأحب ما دعيت به ، وأرضى ما رضيت به عن محمد صلى الله عليه وآله أن تصلي على محمد وآل محمد ولا تجعل وداعي وداع شهر رمضان ، وداع خروجي من الدنيا ، ولا وداع آخر عبادتك فيه ، ولا آخر صومي لك ، وارزقني العود فيه ، ثم العود فيه برحمتك ياولي المؤمنين ، ووفقني فيه لليلة القدر ، واجعلها لي خيرا من ألف شهر . يا رب العالمين ، يا رب ليلة القدر ، وجاعلها خيرا من ألف شهر ، رب الليل والنهار ، والجبال والبحار ، والظلم والأنوار ، والأرض والسماء . يا بارئ يا مصور ، يا حنان يا منان ، يا الله يا رحمان ، يا قيوم يا بديع ، لك الأسماء الحسنى ، والأمثال العليا ، والكبرياء والالاء . أسألك باسمك بسم الله الرحمن الرحيم ، أن تصلي على محمد وآل محمد وأن تجعل اسمي في هذه الليلة في السعداء ، وروحي مع الشهداء ، وإحساني في عليين ، وإساءتي مغفورة وأن تهب لي يقينا تباشر به قلبي ، وإيمانا لا يشوبه شك ، ورضا بما قسمت لي ، وأن تؤتيني في الدنيا حسنة ، وفي الاخرة حسنة ، وأن تقيني عذاب النار . اللهم اجعل فيما تقضي وتقدر من الأمر المحتوم ، وفيما تفرق من الأمر الحكيم في ليلة القدر ، من القضاء الذي لا يرد ولا يبدل ولا يغير ، أن تكتبني من حجاج بيتك الحرام ، المبرور حجهم ، المشكور سعيهم ، المغفور ذنبهم ، المكفر عنهم سيئاتهم ، واجعل فيما تقضي وتقدر ، أن تعتق رقبتي من النار ، يا أرحم الراحمين . اللهم إني أسألك ولم يسأل العباد مثلك جودا وكرما ، وأرغب إليك ولم يرغب إلى مثلك ، أنت موضع مسألة السائلين ، ومنتهى رغبة الراغبين ، أسألك بأعظم المسائل كلها وأفضلها وأنجحها ، التي ينبغي للعباد أن يسألوك بها . يا الله يا رحمان ، وبأسمائك ، ما علمت منها وما لم أعلم ، وبأسمائك الحسنى ، وأمثالك العليا ، وبنعمتك التي لا تحصى ، وبأكرم أسمائك عليك ، وأحبها إليك ، وأشرفها عندك منزلة ، وأقربها منك وسيلة ، وأجزلها منك ثوابا ، وأسرعها لديك اجابة . وباسمك المكنون المخزون ، الحي القيوم ، الأكبر الأجل الذي تحبه وتهواه ، وترضى عمن دعاك به ، وتستجيب له دعاءه ، وحق عليك ألا تخيب ، سائلك . وأسألك بكل اسم هو لك ، في التوراة والانجيل والزبور والفرقان ، وبكل اسم دعاك به حملة عرشك ، وملائكة سماواتك ، وجميع الأصناف من خلقك ، من نبي أو صديق أو شهيد ، وبحق الراغبين إليك ، المقربين منك ، المتعوذين بك ، وبحق مجاوري بيتك الحرام حجاجا ومعتمرين ، ومقدسين ، والمجاهدين في سبيلك ، وبحق كل عبد متعبد لك ، في بر أو بحر ، أو سهل أو جبل . أدعوك دعاء من قد اشتدت فاقته ، وكثرت ذنوبه ، وعظم جرمه ، وضعف كدحه ، دعاء من لا يجد لنفسه سادا ، ولا لضعفه مقويا ، ولا لذنبه غافرا غيرك ، هاربا إليك ، متعوذا بك ، متعبدا لك ، غير مستكبر ولا مستنكف ، خائفا بائسا فقيرا ، مستجيرا بك . أسألك بعزتك وعظمتك ، وجبروتك وسلطانك ، وبملكك وببهائك وجودك وكرمك ، وبآلائك وحسنك وجمالك ، وبقوتك على ما أردت من خلقك . أدعوك يا رب خوفا وطمعا ، ورهبة ورغبة ، وتخشعا وتملقا ، وتضرعا ، وإلحافا وإلحاحا ، خاضعا لك ، لا إله إلا أنت ، وحدك لا شريك لك . يا قدوس يا قدوس يا قدوس ، يا الله يا الله يا الله ، يا رحمان يا رحمان يا رحمان ، يا رحيم يا رحيم يا رحيم ، يا رب يا رب يا رب ، أعوذ بك يا الله ، الواحد الأحد الصمد الوتر الكبير المتعال . وأسألك بجميع ما دعوتك به ، وبأسمائك التي تملأ أركان عرشك كلها ، أن تصلي على محمد وآل محمد ، واغفر لي وارحمني وأوسع علي من فضلك العظيم ، وتقبل مني شهر رمضان ، وصيامه وقيامه ، وفرضه ونوافله . واغفر لي وارحمني واعف عني ، ولا تجعله آخر شهر رمضان صمته لك وعبدتك فيه ، ولا تجعل وداعي إياه وداع خروجي من الدنيا . اللهم أوجب لي من رحمتك ومغفرتك ، ورضوانك وخشيتك أفضل ما أعطيت أحدا ممن عبدك فيه . اللهم لا تجعلني اخسر من سألك فيه ، واجعلني ممن أعتقته في هذا الشهر من النار ، وغفرت له ما تقدم من ذنبه وما تأخر ، وأوجبت له أفضل ما رجاك وأمله منك ، يا أرحم الراحمين . اللهم ارزقني العود في صيامه ، وعبادتك فيه ، واجعلني ممن كتبته في هذا الشهر من حجاج بيتك الحرام ، المبرور حجهم ، المغفور لهم ذنبهم المتقبل عملهم ، آمين آمين آمين ، رب العالمين . اللهم لا تدع لي فيه ذنبا إلا غفرته ولا خطيئة إلا محوتها ، ولا عثرة إلا أقلتها ، ولا دينا إلا قضيته ، ولا عيلة إلا أغنيتها ، ولا هما إلا فرجته ، ولا فاقة إلا سددتها ، وعريا إلا كسوته ، ولا مرضا إلا شفيته ، ولا داء إلا أذهبته ، ولا حاجة من حوائج الدنيا والاخرة إلا قضيتها على أفضل أملي ورجائي فيك ، يا أرحم الراحمين . اللهم لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا ، ولا يذلنا بعد إذ أعززتنا ، ولا تضعنا بعد إذ رفعتنا ، ولا تهنا بعد إذ أكرمتنا ، ولا تفقرنا بعد إذ أغنيتنا ، ولا تمنعنا بعد إذ أعطيتنا ، ولا تحرمنا بعد إذ رزقتنا ، ولا تغير شيئا من نعمك علينا ، وإحسانك إلينا لشئ كان من ذنوبنا ، ولا لما هو كائن منا ، فان في كرمك وعفوك وفضلك سعة لمغفرة ذنوبنا ، فاغفر لنا وتجاوز عنا ، ولا تعاقبنا عليها ، يا أرحم الراحمين . اللهم أكرمني في مجلسي هذا كرامة لا تهينني بعدها أبدا ، وأعزني عزا لا تذلني بعده أبدا ، وعافني عافية لا تبتليني بعدها أبدا ، وارفعني رفعة لا تضعني بعدها أبدا ، واصرف عني شر كل جبار عنيد ، وشر كل قريب وبعيد ، وشر كل صغير وكبير ، وشر كل دابة أنت آخذ بناصيتها ، إن ربي على صراط مستقيم . اللهم ما كان في قلبي من شك أو ريبة ، أو جحود أو قنوط ، أو فرح أو مرح ، أو بطر أو بذخ أو خيلاء ، أو رياء أو سمعة ، أو شقاق أو نفاق ، أو كفر أو فسوق ، أو معصية أو شئ لا تحب عليه وليا لك . فأسألك أن تمحوه من قلبي ، وتبدلني مكانه إيمانا بك ، ورضا بقضائك ، ووفاء بعهدك ووجلا منك ، وزهدا في الدنيا ، ورغبة فيما عندك ، وثقة بك ، وطمأنينة إليك ، وتوبة نصوحا إليك . اللهم إن كنت بلغتناه وإلا فأخر آجالنا الى قابل حتى تبلغناه في يسر منك وعافية يا أرحم الراحمين ، وصلى الله على محمد وآله كثيرا ورحمة الله وبركاته

وداع آخر لشهر رمضان باسناده إلى أبي عبد الله عليه السلام قال : من ودع شهر رمضان في آخر ليلة وقال :

للهم لا تجعله آخر العهد من صيامي لشهر رمضان ، وأعوذ بك أن يطلع فجر هذه الليلة إلا وقد غفرت لي . غفر الله تعالى له قبل أن يصبح ، ورزقه الانابة إليه

سبحان الله رب السماوات والأرض ، جاعل الملائكة رسلا ، اولي أجنحة مثنى وثلاث ورباع يزيد في الخلق ما يشاء ، إن الله على كل شئ قدير ، ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك له ، وما يمسك فلا مرسل له من بعده ، وهو العزيز الحكيم . سبحان الله بارئ النسم ، سبحان الله المصور ، سبحان الله خالق الأوزاج كلها ، سبحان الله جاعل الظلمات والنور ، سبحان الله فالق الحب والنوى ، سبحان الله خالق كل شئ ، سبحان الله خالق ما يرى وما لا يرى ، سبحان الله مداد كلماته ، سبحان الله رب العالمين